الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عقيدة التوحيد- الإسلام -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ah-badraoui
المدير العام


المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 29/03/2008

مُساهمةموضوع: عقيدة التوحيد- الإسلام -   الثلاثاء أبريل 15 2008, 17:02

إن أبعادالإعجاز في النص القرأني لا نهاية لها فهو كتاب الله الخالد والمهيمن على غيره من الكتب الوضعية والدينية على حد سواء،ولذا كانت مظاهر الإعجاز فيه تتجلى في كل عصر ومصر تتحدى كل الثقافات والإيديولوجيات وتتجاوز كل التطورات العلمية والفلسفية، إننا عندما ندرس النصوص المختلفة الأدبية والعلمية بل النصوص المعرفية بصورة عامة بما فيها النصوص الدينية القديمة مثل المسيحية والتوراتية وفق مناهج " الهرمينيوطيقا" المعاصرة مثل السيميائية والبنيوية والتفكيكية نقف بإجلال وتعظيم أمام النص القرأني العظيم بما يتميز به عن بقية النصوص خاصة في محورين أساسيين يحيلان القارئ الواعي اليقظ - مهما كانت عقيدة هذا القارئ - الشرط الوحيد هو توفرقوة الإدراك والتجرد والموضوعية بل والعقلانية لديه،على أن مصدر هذا النص ليس بشري بل هو مصدر إلاهي بحت، هذين المحورين هما:
1/ جميع النصوص عندما تخضع للدراسة نستطيع ان نستخرج منها مظاهر شرك وغموض في ماهية
العقيدة أو طبيعة الفكرة أو الإيديلوجيا المتبناة في هذا النص أو ذاك بمافيها الكتب المقدسة السابقة بما يوحي من تحريف وتغيير، ما عدا النص القرأني على الرغم من أنه أضخم نص ديني فهو توحيدي خالص وخال من أي مظهر شركي وعقيدته واضحة لا لبس فيها - لا إله إلا الله محمد رسول الله-
بغض النظر عن التطبيقات المختلفة للشريعة المنبثقة عنه أو بعض المواقف والأراء الجزئية المفسرة لهذه الأية أوتلك.
2/ جميع النصوص المعرفية مهما حاولت أن تكون lموضوعية أو حتى علمية لا تستطيع أن تخفي
الجانب البشري الذاتي فيها، لأن الطبيعة البشرية الغريزية تحب الظهور والتميز في جميع ممارستها فمابالك في نص يكتب ويؤلف للأخر ناهيك عن الرغبة في التوظيف البراغماتي للأدوات المعرفية المختلفة بما فيها النصوص الدينية، فمثلا نجد التوراة تمجد اليهود وتجعلهم "شعب الله المختار" والأناجيل تفصل بين السلطة الدينية والسلطة الأرضية من باب "أعطي لقيصر ما لقيصر ودع لله ما لله " كذا تكريس ثقافة التسليم بالواقع والسلبية تجاهه ممثل "إذا ضربك أحدهم على خدك الأيسر فأدر له خدك الأيمن " وهي مظاهرذات نزعة بشرية واضحة يستحيل أن تصدر عن خالق عادل يتساوى أمامه كل البشر فقيرهم وغنيهم حاكمهم ومحكومهم قويهم وضعيفهم، مما يحيل إلى حتمية التحريف والتوظيف البشري الذي يعكس ثقافة محددة في عصر محدد، أما النص القرأني فهو خال من هذا البعد البشري فلا نجد مثلا تمجيدا أو تفضيلا للعرق العربي ولا لقريش ولا حتى لمحمد إلا بما يمثله من نبوة ورسالة من الله عز وجل، فال تعالى " إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى" ، ثم هل يمكن لعاقل أن يعاتب نفسه في نص من وضعه هو بل ويعطي المجال لأعدائه في نصه أن يصفوه كما شاؤوا ويجادلوه بكل حرية، " وقالوا شاعر مجنون." " ياأيها النبي لما تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك.." - ... فما يسعنا إلا أن نقول " إنه الحق من ربك فلا تكونن من الممترين " " كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه "


عدل سابقا من قبل ah-badraoui في الأربعاء أبريل 16 2008, 23:30 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mahaibia
عضو فعال
عضو فعال


المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عقيدة التوحيد- الإسلام -   الثلاثاء أبريل 15 2008, 17:36

مشكور يا عبد الحليم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عقيدة التوحيد- الإسلام -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العقل و المنطق :: منتدى العقل العام :: الاديان و العقائد-
انتقل الى: